لمراسلة ادارة الموقع اضغط اسفل الصفحة على كلمة اتصل بنا
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 كر.........بلاء

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عاشقة العروبة
عضو
عضو


عدد الرسائل : 29
تاريخ التسجيل : 11/08/2008

مُساهمةموضوع: كر.........بلاء   الثلاثاء سبتمبر 16, 2008 4:34 pm

Question
I love you
كان الحدث اول الامر لما ارسل الله جبريل الى سيدنا محمد ليطلعه ان لا يغضب الحسين في شيء وانهذا الاخير ملاق ربه من كفار جبابرةبالعراق والمرتدين
وسيلاقي منهم اشد البطش فلا يجب ان يخاف عليه لانه انشاء الله مع الحبيب بالجنة سويا وعلى ال البيت الصبر والتجلد وانتظار ما ستجيء به الايام من كمد
وحزن وكمدن وبلاء لا حدث من قبل رالاسلام او حتى بال البيت الاطهار
كبر الصبي الحسين عليه السلام وصار شابا فتيا مطيعا الله ورسوله محبا للجهاد كما لم يحب احد مثله ذلك ومرت الايام وتىعوام ومات الرسول صلى الله
عليه وسلم ثم ماتت الزهرا الطاهرة رضي الله عنها ثم مات سيدنا علي كرم الله وجهه وبقيت معه زينب اخته واخيه الحسن وتاتي اول الفواجع لما مات الحسن
رضي الله عنه مسموما وكان يما ان اتى الحسين اخته زينب قائلا انه عليه السلام راى بالمنام جده المصطفى صلى الله عليهوسلميبشره بانه قريبا سيكون معه
بالجنة وان مكانه اطهر مكان واعظم منزلة
فهاهي زينب يتمزق قلبها من جديد على ما بشرت به فهي بقدر اخبارها بالمنزلة والمكانة العظيمة التي سيكون عليها الحسين عليه السلام بقدر حرقة قلبها
وهي تتذكر كل الاحبة الذين فقدتهم وهاهو اليوم الذي ستفقد فيه اخيها الحسين عليه السلام
المهم انها تناست ما قض مضجعها وافزعها رغم انه لا مراد لقضاء الله وقدره فجاء اليوم الموعود تاهب عليه السلام في كوكبة من 72 شخصا ومن هم انهم
فقط ال البيت الكرام علي وابا بكر والقاسم واخوته واولاد اخوته وزينب اخته طبعا واتجهوا الى العراق الى كربلاء لردع كافر هناك وحليفه ابن زياد
واليزيد تابعه وفي الطريق وقبل الخروج اصلامن مكة عرج على قبر جده المصطفى عليه الصلاة والسلام فطاف بالكعبة ثم هب مستعدا ولا فكر لديه عما
يحصل فهو ذاهب لاجل اعلاء راية الاسلام وابقاء صوت الحق عاليا شاء من شاء وكره من كره وكذلك خروجه جاء بعد طلب من اهل كربلاء وما يلاقوه
من الكافري ابن زياد واليزيد واستنجدوا به معلنين وطائعينله ومستعدين للقائه ودعمهومساندته ما دامو قد بايعوه على الطاعة والحق في حين مكيدة كبرى
تنتظره عليه السلام لم تكن بالحسبان فقد اشترى ابن زياد النفوس الضعيفة واسكت كل من سولتله نفسه ان يتحداه وبذلك ضمن ان لا احد بصف الحسين الا
كوكبة قليل فرسانها ومن هم ال البيت الذي يكن لهم الحقد والزوال
نقضت البيعة والحسين في الطريق بكوكبة تتكون من 72 شخصا والاعداء ب4000 عراقي قبل التاهب للمقارعة والحرب جمع الكتيبة بمن فيها وقال لهم
ان الاعداء لا يريدونكم بليريدونني والله لو احب احدكم الرجوع فقد اذنت له لكنهم امتنعوا واخبروه بانهم معه وهم لا يعلمون ان بينهم وبين الجنة ليلة واحدة
فقط ولما اشرق الصباح كان ابن زياد واليزيد على مقربة من بيت الحسين اشتدت المعركة وحمي وطيسها فجرح لحظتها ابنه فحمله بين يديه وادخله الى
زينب بالخيمة وهو مخضب بالدماء وعاود بسرعة الرجوع الى ساحة الوغى رغم نزيف ابنه عليه السلام لم يبالي فالبلاء اشد بالخارج وما هي الا لحظات
حتى جتاءه ابن اخيه يخبره ان العطش استبد بهم واخد منهم كل ماجذ رغم ان مياه دجلة حولهم لا تنضب لكن عليها حصار الكفرة فما كان ان رد على القاسم
اصبر فشرابك قريب بالجنة كيف كان علي السلام ان يصد ابن اخيه عن ما يريد وكيف به ان اخبره عن الموت وملاقاة اللهسبحانه كيف قدر ان يخبره وهم
بساحة المعركة لقد عز عليه ان لا يرد على القاسم وهو اكيد كانلا يخاف من كل الكلام الدي قاله لان القاسم ايضا ورث الشجاعو والاقداو والبسالة من جده
المصطفى عليهخ السلام وكل سائر ال البيت الكرام وبعد حين وقع المحضور والوجوم الكبير وذهول حين اخترق الجسد الشريف 180 طعنة وضرب
بالسيوف والنبال وكل هذا على مراى من اخته زينب رضي الله عنها وحينها كان يلبس جبة جده المصطفى عليه الصلاة والسلام فسقط من اعلى جواده
هاهو فعلا يوم الزلزلة زلزلة الافئدة وانخلعت من الصدور لهول ما حصل بل الطامة الكبرى اليوم لحظة انتزاع الراس الشريفةمن الجسد الطاهر فلما لم يقدر
ابن زياد واليزيد تطوع احدهم وفعلها لا لشيء الا للتمثيل بالحثمان الشريف ولحرقة ال البيت على حبيبا كان بلحظات في قتال مع الكفر ولردعهم وصدهه
ولاجل شيء واحد هو رفع راية الاسلام او الشهادة بقلب صابر يحتسب عند الله وقلب متين بتقوى الله وايمان كبير باللقاء الذي يا سعد من ناله لقاء بالدار
وعريس تزف الملائكة الى الحور العين وجنات عدن وعيون سلسبيل
اللهم ارحم ال بيتك الطاهرين وامكرم نزلهم ووسع مدخلهم ووسع مدخلهم ونقيهممن الخطايا كما ينقى الثوب الابيض من الدنس برحمتك يا ارحم الراحمين
اللهم صلي على محمد وال محمد كما صليت على ابراهيم وال ابراهيم وبارك اللهم على محمد وال محمد كما باركت على ابراهيم وال ابراهيم انك حميد
مجيذ
ملاحظة ان الرسول صلى الله عليه وسلم كان دوما يقبل الحسن بفمه والحسين بحلقه ولما سالته الطاهرة عن ذالك اخبرها انهم سيلاقون ربهم مغدورين
Sleep
santa عاشقة العروبة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ابن الرافدين
عضو نشيط
عضو نشيط
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 125
العمر : 47
تاريخ التسجيل : 09/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: كر.........بلاء   الثلاثاء سبتمبر 16, 2008 10:46 pm

Evil or Very Mad Twisted Evil What a Face Suspect اشكرا على الموضوع الجميل والشيق وبارك الله فيك ووفقك في طرح كل جميل No
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
زائر
زائر
avatar


مُساهمةموضوع: رد: كر.........بلاء   الخميس سبتمبر 18, 2008 1:36 am

bounce

Wink Wink

مشكووورة عاشقة العروبة
على طرحك المفيد والرائع
والذي يحتاج كل شخص معرفة تاريخنا
العربي الاسلامي وخصوصا ال البيت
الاطهار

دمتي مميزة ومبدعة

بأنتظار الجديد

تقبلي مروري

Wink

What a Face

فارس الرومانسية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
كر.........بلاء
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منــتــديـــات عــــــالم الأحــــــــلام :: ][][§¤°^°¤§][ منتدى عالم الأحلام الإسلامى][§¤°^°¤§][][ :: السيرة النبوية العطرة-
انتقل الى: